Title

The Uses of Interpretation in Hamlet / ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﺎﺕ ﺍﻟﺘﺄﻭﻳﻞ ﻓﻲ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ((ﻫﺎﻣﻠﺖ

Authors

Leslie Croxford

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/4047421

All Authors

Croxford, Leslie; ﻛﺮﻭﻛﺴﻔﻮﺭﺩ, ﻟﻴﺰﻟﻲ

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

2004

doi

https://www.doi.org/10.2307/4047421

Abstract

[Hamlet is the most problematic play ever written. Inconsistencies arise from the variousness of its medieval and Renaissance sources; from discrepancies between printed versions of Shakespeare's drama; and from a host of unresolved thematic and psychological problems, such as the famous question of way the Prince delays his revenge. Hence the endless interpreting of the play. Yet interpretation is not simply a matter for scholars and critics. The Prince and virtually every other main character indulges in it. Shakespeare, in giving interpretation this significance, had to develop previous versions of the story. So when one considers the issue of interpretation in the play one is also examining a prime example of how texts undergo alteration from period to period. Specifically, there are two influences on the metamorphosis of Hamlet: the intellectual climate in which it was written and the nature of the sixteenth-century political world. Together, they put at Shakespeare's disposal transformations of his inherited versions that are highly revealing of his creative processes. Shakespeare gives important dramatic voice to a newly emergent form of Europe's early modern self. /‮تثير مسرحية هاملت من الجدل ما لم تثره أي كتابة مسرحية أخرى٠ فقد نشأ عن تعدد مصادرها، التي تعود إلى القرون الوسطى وعصر النهضة، بعض التعارضات، التي نتجت أيضاﹰ عن التضارب بين الطبعات المختلفة لتراث شكسپير المسرحي، وعن ذلك الحشد من المشكلات التي لا حل لها٠ تتعلق تلك المشكلات بموضوع المسرحية حيناﹰ، وبالمسائل النفسية حيناﹰ ﺁخر٠ من ذلك، على سبيل المثال، التساٶل الذائع عن العلة وراء ﺗﺄﺟﻴﻞ الأمير لانتقامه٠ وقد أفضى هذا كله إلى ألا ينقطع تأويل تلك المسرحية٠ على أن التأويل لم يكن شأناﹰ من شئون النقاد والدارسين فحسب، بل انهمك فيه الأمير وسائر الشخصيات الرئيسية٠ يعد التأويل، إذن، موضوعاﹰ محورياﹰ في المسرحية، وهو بالتالي يمثل إشارة تلميحية لأولئك الذين يطمحون إلى تأويل هاملت٠ ولكي يمنح شكسپير موضوع التأويل هذا المغزى المهم، قام بتطويرات في بعض الروايات السابقة للقصة٠ إن هناك عاملين كان لهما معاﹰ تأثير على التحويلات التي مرت بها هاملت؛ الأول هو المناخ العقلي الذي أحاط بكتابة المسرحية، والثاني هو الطبيعة السياسية لعالم القرن السادس عشر ٠ منح شكسپير عبر هاملت صوتاﹰ درامياﹰ مهماﹰ للذات الأوروبية الحديثة التي كانت في طور النشوء ﺁنذاك٠‬]

First Page

93

Last Page

120

This document is currently not available here.

Share

COinS