Title

Interrogating Identity: Abdelkebir Khatibi and the Postcolonial Prerogative / ﻣﺴﺎﺀﻟﺔ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ: ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﺍﻟﺨﻄﻴﺒﻲ ﻭﺗﻤﺜّﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻜﻮﻟﻮﻧﻴﺎﻟﻴﺔ

Authors

Mustapha Hamil

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/1350050

All Authors

Hamil, Mustapha; ﻫﺎﻣﻞ, ﻣﺼﻄﻔﻰ

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

2002

doi

https://www.doi.org/10.2307/1350050

Abstract

[This article discusses the problematic of identity in Maghrebian literature in French. Through a close analysis of Abdelkebir Khatibi's autobiography, La Mémoire tatouée (1971), the author shows how Francophone literature of the Maghreb challenges the established Arabo-Islamic notion of a pure origin and a unified identity. He goes on to argue that the colonial experience has created a new relationship between the Self and the Other. Self-identification in terms of a rigid opposition to the Other (the West) complicates the emergence of a new postcolonial subjectivity liable to ovecome oppositional thought. La Mémoire tatouée may be considered, according to the author, in terms of a postcolonial social and cultural project. In it Khatibi invites Arab societies to a "penséeautre" [thinking otherwise] that challenges the cultural and ideological hegemony of the West as well as the monolithic Arabo-Islamic discourse on identity and difference. /تناقش هذه المقالة إشكالية الهوية في الأدب المغاربي المكتوب بالفرنسية٠ وفي قراءة تحليلية للسيرة الذاتية للكاتب المغربي عبد الكبير الخطيبي الذاكرة الموشومة (١٩٧١)، تفصّل الدراسة كيف يتحدى الأدب المغاربي الفرانكوفوني المفهوم التقليدي الدارج في العالم العربي الإسلامي لنقاء الأصل وللهوية الموحدة٠ وترى المقالة أن التجربة الكولونيالية قد أوجدت علاقات جديدة بين الأنا ﻭﺍﻵﺧﺮ٠ فالهوية التي تصر على التقابل الضدي بين الأنا ﻭﺍﻵﺧﺮ (الغرب) تعوق تكوين ذاتية ما بعد كولونيالية تتميز بالتعدد، كما تعقّد نشوء وعي يتجاوز ﺍﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺎﺕ٠ ويمكن اعتبار سيرة عبد الكبير الخطيبي الذاتية مشروعاﹰ اجتماعياﹰ وثقافياﹰ يتمثل مقومات وامتيازات ما بعد الكولونيالية٠ فهو ﻳﺪﻋﻮ المجتمعات العربية إلى تفكير مغاير وبديل يقاوم الهيمنة والإيديولوجية ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ وأيضاﹰ يقاوم ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ العربي والإسلامي الأحادي حول الهوية والاختلاف، أي أنه يعمل على جبهتين مقاوماﹰ فرض هوية أحادية، وهذا ما تتسم به مرحلة ما بعد الكولونيالية ذات الطابع التعددي بكل امتيازاته٠]

First Page

72

Last Page

86

This document is currently not available here.

Share

COinS