Title

العلاقات ﺍﻟﻨﺤﻮﻳﺔ البلاغية: مدخل لتحليل الصورة الشعرية / Grammatico-Rhetorical Relations: An Approach to Poetic Imagery

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/1350039

All Authors

شحاتة, محمد سعد; Shehatah, Muhammad Saʿad; مطر, محمد عفيفي; Matar, Muhammad ʿAfifi

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

2001

doi

https://www.doi.org/10.2307/1350039

Abstract

[The article is based on the insights made by the medieval Arab critic Abdul-Qahir al-Jurjani in his theory of syntax in its relation to structural significance and poetic imagery. The article applies the theoretical framework to a poem by a contemporary Egyptian poet Muhammad 'Afifi Matar, entitled "You and She Were Not: A Miniature." By exploring the stylistic, semantic and syntactic relations in the complex poem, the article shows the relevance of medieval criticism to modern poetry often considered resistant to spontaneous decoding. The relation of sentence structure and connotation of individual words surface in a close reading of the poem. Folk motifs in the refined high style, correspondence with the pre-Islamic ode, joining the erotic (ghazal) with the mystic (sufi), and the linkage of the bygone past with the immediate present highlight a conception of time, a predeliction for dream, and have the unmistakable rhetorical signature of Matar. /تهدف هذه الدراسة إلى استخدام العلاقات النحوية البلاغية التي أرساها عبد ﺍﻟﻘﺎﻫﺮ الجرجاني في نظريته عن النظم بأبعادها الثلاثة: العلاقات الداخلية، والمتجاورة، والكلية في تحليل بنية الصورة الشعرية، وتتخذ من قصيدة معاصرة: "منمنمة أنت وهي لم تكونا" للشاعر محمد عفيفي مطر نموذجاﹰ للدرس والتحليل، وقد استطاعت الدراسة أن تثبت مناطق خصوصية محمد عفيفي مطر وتفرده في استخدامه الشعري للصور البلاغية ﺍﻟﺠﺰﺋﻴﺔ التي تتضافر مع بنية جمله لتشكل صوراﹰ تثري التركيب الشعري٠ وبهذا يحاول الباحث أن يرسي تطويراﹰ في مفهوم العلاقات ﺍﻟﻨﺤﻮﻳﺔ البلاغية، يساعده في ﻃﺮﺡ منهج عربي الإطار والدعاﺋﻢ لتحليل بنية النص الشعري العربي٠ ويتوصل الباحث إلى أن النص الشعري في القصيدة الذي كثيراﹰ ما يوحي بالدهشة وأحياناﹰ بالالتباس، يمكن فك شفراته عن طريق تحليل يأخذ بنظر الاعتبار تركيب ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ وتداعيات المفردة٠ ويوضح كيف يدخل الشاعر مطر ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ الشعبية في إطار فصيح وكيف يتقابل مع ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ الجاهلية في الانتهاء ببكاء الأطلاﻝ، كما أنه يجمع بين الغزل والتصوف في قصيدته ويتخذ من الماضي المفتقد والحاضر الآني منطلقاﹰ ليشير إلى مفهوم الزمن ﻭﺍﻟﺤﻠﻢ٠]

First Page

110

Last Page

127

This document is currently not available here.

Share

COinS