Title

Arab-Muslim Feminism and the Narrative of Hybridity: The Fiction of Ahdaf Soueif / ﺍﻟﻨﺴﻮﻳﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻭﺍﻟﺴﺮﺩ ﺍﻟﻤﻮﻟّﺪ: ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻷﻋﻤﺎﻝ ﺃﻫﺪﺍﻑ ﺳﻮﻳﻒ

Authors

Amin Malak

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/521945

All Authors

Malak, Amin; ﻣﻠﻚ, ﺃﻣﻴﻦ

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

2000

doi

https://www.doi.org/10.2307/521945

Abstract

[كمزيج لعدة نزعات ثقافية شرقية وعربية، تتواصل في آن واحد الأعمال الروائية لأهداف سويف مع الكتبات النسوية العريبة ومع روايات ﺍﻟﻜﺘّﺎﺏ المسلمين المنتجين لأعمالهم باللغة الإنجليزية وبالروايات الأوروبية التي لها بطلات بارزات٠ إن السرد الديالوجي (الحواري) لقصص سويف يؤهلها للخوض في مواضيع معقدة تمس أطروحات الفكر الوطني المصري والقومي العربي، وكذلك ﺗُﻌﺒﱢﺮ عن ردود فعل المسلمين تجاه تحديات الحداثة والميول التسلطية القادمة من الغرب٠ وبالرغم من كون بطلات أعمال سويف ينحدرن من خلفيات كوزموبولتانية ﻣُﺮﻓَﻬﺔ، فإنهن يتميزن بضمير اجتماعي وإنساني مرهف ومتعاطف مع مشاعر المحرومين٠ وبهذه الوسيلة تضع أهداف سويف السرد الشخصي والعائلي لحياة هؤلاء البطلات ضمن إطار سياسي واجتماعي وديني عام٠ وبما أن اللغة الأم لسويف ولمعظم شخصياتها الروائية هي العربية وكون معظم الأحدات تقع في أماكن عربية فإن النص الإنجليزي لقصصها ورواياتها ما هو إلا ترجمة لنص فقد أصله الذي كان متواجداﹰ مرة في محلية الكاتبة٠ وبهذا ﻧَﺴﺘَﺸﻒ من هذا التطريز الروائي أثار محو وتغيير بنية وإعادة توجيه بشكل تتعالق به الثقافات وتتداخل النصوص لتتلاءم وتتأقلم لمتطلبات النص الإنكليزي ﺍﻟﻤﻮﻟﱠﺪ - وبدوره فإن هذا ﺍﻟﻤﻮﻟﱠﺪ اللغوي يُتيح للصوت الروائي الحذر التسلل داخل مواضيع سياسية وجنسية ممنوعة أو محرمة قد لا يكون من اليسر الخوض فيها باللغة العربية٠ إن بعد اللغة الإنجليزية ثقافياﹰ وعاطفياﹰ عن البيئة المحلية للشخصيات الروائية قد منح اللغة الروائية ﺍﻟﻤﻮﻟﱠﺪ مزايا ومعاني ومصطلحات لفظية مفيدة لاستخدامها في السرد الروائي من دون إذابة الخصوصيات المتميزة للثقافات والمشاعر الممتزجة٠ وهكذا فإن النص الروائي المركب بثقة واعتناء يرسم صورة باهرة لحياة وحضارة العرب والمسلمين، نادراﹰ ما نجد مثيلاﹰ له بهذا الشكل الإنساني الهاديء والحميم في نصوص إنجليزية أخرى٠ وبالطبع فإن هذا الخطاب المعماري المعقد يتجاوز النموذج الروائي اللغوي ﺍﻟﻤﻮﻟﱠﺪ الذي وصفه ميخائيل باختين، لأنه يخوض في مسائل السياسة الجنوسية والهوية الدينية والصفة القومية ولأنه يُعبر عن مشاعر الذين ﺍﺳﺘُﻌﻤِﺮﻭﺍ في الماضي وﻓُﺮﺽ عليهم الصمت والهامشية وسوء التمثيل، ويهدف إلى عكس مواقفهم بصدق وصراحة في وضعهم النيوكولونيالي أو ما بعد الكولونيالي الحاضر٠]

First Page

140

Last Page

183

This document is currently not available here.

Share

COinS