Title

Travelers from an Antique Land: Shelley's Inspiration for "Ozymandias" / ﺍﻟﻤﺮﺗﺤﻠﻮﻥ ﻣﻦ ﺃﺭﺽ ﺑﺎﺋﺪﺓ : ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟﻮﺣﻲ ﻋﻨﺪ ﺷﻴﻠﻲ ﻓﻲ ﻧﻈﻤﻪ ﻟﻘﺼﻴﺪﺓ "ﺃﻭﺯﻳﻤﺎﻧﺪﻳﺎﺱ

Authors

John Rodenbeck

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/4047422

All Authors

Rodenbeck, John; ﺭﻭﺩﻧﺒﻚ, ﺟﻮﻥ

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

2004

doi

https://www.doi.org/10.2307/4047422

Abstract

[An enduring myth about artists of all kinds is that work arises from personal physical experience. A case in point is Shelley's great political sonnet "Ozymandias," which is conventionally presumed to have been "inspired" by an ancient Egyptian sculpture. Shelley never traveled to Egypt and thus certainly never saw the landscape he describes in his sonnet. Contrary to popular belief, moreover, he likewise never saw the sculptured head allegedly described in the sonnet, which did not arrive in England until a day or two after he and his family had moved permanently to Italy and more than six months after he had published the poem. All the sources and influences visible in the poem were entirely literary and all were part of the common currency of the era. Apart from Diodorus Siculus and the political sonnets of Milton and Wordsworth, they include several classics of travel literature in English and French, most notably the work of Volney. /‮يحاول الكاتب في هذه المقالة أن يبحث في الأصول التي استوحى منما شيلي قصيدة "أوزيماندياس" "saidnamyzO" ، وهي أسطورة صامدة عن فنانين من كل الضروب تنطلق إبداعاتهم من تجارب شخصية معيشة٠ في هذا الصدد تبدو سونيتة شيلي السياسية العظيمة التي تحمل عنوان "أوزيماندياس" ذات صلة وثيقة بهذه الأسطورة؛ إذ جرى العرف على اعتبارها "مستوحاة" من تمثال مصري قديم٠ لم يرتحل شيلي يوماﹰ إلى مصر، ومن ثم فهو يقيناﹰ لم يرَ مطلقاﹰ تلك المناظر الطبيعية التي يصفها في قصيدته، وعلى النقيض من الاعتقادالشائع، فإنه لم يرَ تلك الرأس المنحوتة والموصوفة زعماﹰ بكلماته، والتي لم تصل إلى إنجلترا إلا عقب يوم أواثنين من نزوحه هو وعائلته إلى إيطاليا وإقامته بها بشكل دائم، وبعد أكثر من ستة أشهر من نشره للقصيدة٠ وكافة المصادر والتأثيرات الواضحة بجلاء في "أوزيماندياس" هي أدبية محضة، ولعل جميعها جزء من عملة رائجة إبان ذلك العصر٠ وفضلاﹰ عن ديودوروس سيكولوس suluciS surodoiD والسونيتات السياسية التي نظمها ووردزورث htrowsdroW وميلتون notliM فإن تلك المصادر تضم أيضاﹰ كلاسيكيات عدة من أدب الرحلات بالإنجليزية والفرنسية، أبرزها أعمال ڨولني yenloV ٠‬]

First Page

121

Last Page

148

This document is currently not available here.

Share

COinS