Title

ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ الغياب ﻓﻲ شعر سعدي يوسف: مدخل تناصي / The Strategy of Absence in the Poetry of Saadi Youssef

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/1350038

All Authors

عبد ﺍﻟﻠﻪ, سيد; Abdallah, Sayyid; يوسف, سعدي; Youssef, Saadi

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

2001

doi

https://www.doi.org/10.2307/1350038

Abstract

[The article sets out to analyze absence as a poetic strategy in the works of the contemporary Iraqi poet Saadi Youssef, whose poetic corpus gives the illusion of direct signification. However, the poems themselves question such directness and create an anxiety of reading, thus provoking a search for that which has been playfully veiled. Such anxiety pushes the reader to be inquisitive and curious, and thus this absence has a poetic function. Just as the Derridean notion of play has a role in creative production, it has also a corresponding role in decoding the poetic text. Based on analysis of three poems-"Batna," "The Lost Letter," and "Paradise"-the article demonstrates the originality of intertextual strategies in the work of Saadi Youssef and the mounting steps of comprehension in the reader's reception. /تسعى الدراسة لتقديم ممارسة ﻗﺮﺍﺋﻴﺔ للنص الشعري عند سعدي يوسف تستند على مفهوم الغياب، ﻻ ﻛﻤﺎ تجلى في طروحات عدة في النظرية الأدببية المعاصرة بوصفه مفهوماﹰ قراﺋﻴﺎﹰ فحسب وإنما في خصوصية تجليه في تجربة سعدي يوسف تحديداﹰ كاستراتيجية نصية٠ ترى الدراسة أن ثمة استراتيجية ينبني بها النص تقوم على الإيهام بأن نسق البنية الدالة للقصيدة لا يقدم سوى دلالته ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮﺓ ولا يعِد بأبعد من ذلك، بيد أن الكيفية التي يمارس بها النص إيهامه هذا لا تجعل المتلقي قانعاﹰ بما تقدمه القصيدة بوصفه "الدلالة" بقدر ما تبث فيه القلق تجاه هذه الدلالة وتجاه الحرص على الإيهام بالمباشرة، مرسخة لديه انطباعاﹰ أولياﹰ للتلقي بأن ثمة ما ﻳﻐﻴﱢﺒﻪ النص ولا تكتمل بدونه للقصيدة دلالة٠ ويكون هذا القلق الذي تبثه القصيدة في المتلقي دافعاﹰ لقراءة أخرى أكثر تشوفاﹰ لكشف الغياب فيها٠ وبذلك تكون القصيدة قد رسخت الغياب كقيمة في ممارسة أنتاج الدلالة٠ وكما يمارس مفهوم "العب" - الذي رسخه دريدا في ممارساته القراﺋﻴﺔ - دوراﹰ أساسياﹰ في هذه ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ الإبداعية، فإن له في الطرف المقابل من عملية إنتاج الدلالة في النص (التأويل) الفعالية نفسها، عبر المدخل التناصي الذي تلج الدراسة ممارستها القراﺋﻴﺔ للنص الشعري عند سعدي يوسف من خلاله٠ وقد اختارت الدراسة ثلاث ﻗﺼﺎﺋﺪ للشاعر: "باتنة،" "الرسالة ﺍﻟﻀﺎﺋﻌﺔ،" "الجنة" لتمارس من خلالها "لعبها" ﺍﻟﻘﺮﺍﺋﻲ مع نص سعدي يوسف الشعري ﻭﺧﺼﺎﺋﺺ تكنيك التناص عنده، فتتبدى من وراء هذه الممارسة ﺭﺅﻳﺔ شعرية شديدة التفرد والخصوصية٠]

First Page

88

Last Page

109

This document is currently not available here.

Share

COinS