Title

Gendering History: Europe and the Middle East / ﺟﻨﺴﻨﺔ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ: ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﻭﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ

Authors

David R. Blanks

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/521912

All Authors

Blanks, David R.; ﺑﻼﻧﻜﺲ, ﺩﻳﭭﻴﺪ

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

1999

doi

https://www.doi.org/10.2307/521912

Abstract

[يطرح الباحث في هذا المقال البحثي التاريخي فكرة أن ﺍﻟﻤﺆﺭﺧﻴﻦ الذين يكتبون عن المرأة والجنوسة في فترة ما قبل الحداثة في أوروبا يمكن أن يستفيدوا من مراجعة أبحاث مماثلة يقوم بها زملاء لهم يكتبون في نفس الموضوع في الشرق الأوسط٠ ولأن تاريخ المرأة والجنوسة يرتبط ارتباطاﹰ وثيقاﹰ بالسجال السياسي المعاصر في تركيا وإيران والعالم العربي، فإن الانخراط في الأنشطة العملية يغذي الحقل الأكاديمي، والأكاديميا يتم صقلها من خلال ذلك الانخراط، بطرق يمكن أن لا تكون واضحة لأول وهلة بالنسبة لأولئك الذين يكتبون عن الغرب في فترة العصور الوسطى والحداثة المبكرة٠ وفي الشرق الأوسط، فإن الأبحاث التي ﺗُﻨﺸﺮ عن تاريخ المرأة والخطاب الجنوسي ﺗﻘﺪِﻡ لجماعات الدعوة النسائية الأطروحات التي يحتجن لدحضها، بالإﺿﺎفة إلى الخرافات واَلتصورات الخاطئة عن النساء والتي تمنعهن من الانخراط في الحياة العامة٠ إن التاريخ النسوي الذي يربط أسس الأفكار حول المرأة بالجذور الاجتماعية والسياسية والاقتصادية يتحدى تلك الخرافات الذكورية، وبالتالي فإن التعرف الأوضح على هذه الصلة التي تنشأ في الوقت الحالي يمكن أن تساعد الخبراء الأوروبيين في الإجابة عن بعض الأسئلة المنهجية المطروحة من قبل النظرية النقدية لما بعد الحداثة٠ ويقوم الباحث بتحديد الاتجاهات الرئيسية في حقل التأريخ لموضوع المرأة في الشرق الأوسط بالإضافة إلى تقديم ببليوجرافيا بأحدث الأبحاث في هذا المجال٠ وفي نفس الوقت، فأولئك الذين يقومون بالبحث في موضوع المرأة الشرق أوسطية في فترة ما قبل الحداثة يمكن أن يستفيدوا من تجربة نظرائهم الغربيين إلى الدرجة التي تجعلهم يتابعون الكثير من القضايا التي تواجههم - بما في ذلك القضايا المؤسسية والنظرية - لأنه تم طرحها فيما يتعلق بتاريخ المرأة والجنوسة في الغرب٠ فالكثير من القضايا مثل التصورات الخاطئة عن مسألة المرأة، غياب تواجد المجموعات النسائية القوية والمؤثرة، تهميش المرأة في الحقل الأكاديمي، التحيزات السياسية والثقافية، ونقص الموارد فيما يتعلق بالمواد البحثية وإمكانيات البحث وبرامج الجنوسة - كلها مواضيع قد تم تناولها في الغرب بالكثير من الطرق الخلاقة والفعالة٠ بالإضافة ﺇﻟﻰ ذلك، فإن القضايا المنهجية والنظرية التي يتم طرحها الآن بواسطة المؤرخين في فترة العصور الوسطى والحداثة المبكرة في أوروبا يمكن أن تقدم للباحثين في المجالات الأخرى أسئلة معرفية جديدة ووسائل بحثية حديثة وخاصة من خلال تحليل المراجع الأرشيفية غير التقليدية٠ وهكذا، فإن هذا المقال بتابع تاريخ جنسنة التاريخ الأوروبي من أجل تقديم بعض الأمثلة المتوازية والتي يمكن أن تشير إلى بعض الحلول كطريقة للتحليل المقارن للقاء الثقافات٠]

First Page

43

Last Page

67

This document is currently not available here.

Share

COinS