Title

The Subterranean Supper: Mizar's Face / ﺍﻟﻌﺸﺎﺀ ﺍﻟﺴﻔﻠﻲ : ﻭﺟﻪ ﻣﻴﺰﺍﺭ

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/521615

All Authors

Chergui, Mohammed; ﺍﻟﺸﺮﮔﻲ, ﻣﺤﻤﺪ; Zouitni, Norddine; ﺯﻭﻳﺘﻨﻲ, ﻧﻮﺭ ﺍﻟﺪﻳﻦ

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

1997

doi

https://www.doi.org/10.2307/521615

Abstract

[يقوم المترجم بتقديم كتاب العشاء السفلي وهو رواية شعرية الأسلوب، اعتبرت حدثاﹰ أدبياﹰ في المغرب عندما نشرت عام ٠١٩٨٧ والكتاب يمثل رحلة في الزمن والذات، مليئة باﻹشارات الأسطورية والأنثروبولوجية، الأفريقية والكونية٠ وتبدأ برسالة ترسلها ميزار للراوي مغران، ابنها وحبيبها - وهو شخصية رئيسية في الرواية - وتطلب منه أن يأتي ﻟﻴﺰﻭﺭﻫﺎ في القصر فليس لديها إلا ليلة واحدة (للمزيد عن الرواية وبعدها الصوفي، راجع دراسة فريال غزول في القسم العربي من هذا العدد). في هذه الرحلة - كما يقول المترجم - يجد القارىء غوصاﹰ في مختلف الأساطير والرموز الميثولوجية، لتصبح ميزار المرأة الإلهة بتجلياتها المتعددة: عشتار، إيزيس، ديانا، إلخ، وقد ترجم المترجم الثلث الأول من هذه الرحلة العجائبية لهذا العدد٠ ونستشهد بمقتطفات مما جاء في هذا الجزء من الرواية الذي يسمى "وجة ميزار": * "أمر كان، وأبداﹰ يعود٠ لنترك الأبراج المرصعة بأملاح الشمس الغائبة، والقباب المضرجة بالطحلب الغسقي، ولننحدر ﻧﺤﻮﻙِ، أنتِ الطالعة في ليلنا٠ ميزار، ذكراك تزوبع الجسد وتخطف الفكر إلى إقليم حتمي٠ ذكراك: نهر أورفيوسي أرقد في قرارته وأمضغ أعشابه المخصبة والسامة إلى حدود الهذيان٠" * "...فتح واو الضريح ، وخرج لسان الدين [بن الخطيب] من رماده٠ خرج مثلما يخرج ظل من مرآة، وكانت لحيته لا تزال كثة وخضراء٠ خرج وأشرف على فاس، واهبة القتل الذي هزّ الضيافة، ثم تمشى قليلاﹰ حتى بلغ شجرة عسل بري، وتوقف قربها"٠ * "... ثم واصلت الكلام: - ...سافرتُ بالليل ورقدت بالنهار، فرأيت الأخاديد المضرجة بالسوسن والغابات المبهورة باللهب القديم، شربت الدم النيء مع قبائل الكونغو، حضرت طقس الملك الميت وحصانه اللاحق به في أعالي الطوغو، وفي أفريقيا الاستوائية تعلمت العرافة وأسرار الأفعى المقدسة "...]

First Page

222

Last Page

243

This document is currently not available here.

Share

COinS