Title

Henry Bate's Metamorphosis of Averroës / ﺍﻟﺼﻴﺎﻏﺔ ﺍﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ ﻻﺑﻦ ﺭﺷﺪ ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻮﻋﺔ ﻫﻨﺮﻱ ﺑﻴﺖ

Authors

Guy Guldentops

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/521830

All Authors

Guldentops, Guy; ﻏﻮﻟﺪﻳﻨﺘﻮﺏ, ﻏﻲ

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

1996

doi

https://www.doi.org/10.2307/521830

Abstract

[يقوم الباحث في هذه الدراسة بفحص كيفية حضور أفكار ابن رشد في موسوعة هنري بيت الفلسفية التي كتبت في مطلع القرن الرابع عشر الميلادي في ميشلين في بلجيكا (Henri Bate, Speculum divinorum et quorundam naturalium [circa 1300]). فنص الموسوعة يزخر بالاستشهادات الرشدية والإشارات إلى ابن رشد ؛ وفي القراءة الأولى يبدو هنري بيت رشديا حتى النخاع، إلا أن قراءة متمعنة تكشف عن اختلافه عن ابن رشد وكيفية إعادة صياغة هنري بيت للرشدية ٠ ويركز الباحث في تحليله على أربعة علوم في الموسوعة متأثرة بأفكار ابن رشد ـ المعروف بالشارح في القرون الوسطى في أوروبا ـ وإن لم تخضع تماما لمقولاته: (١) علم النفس: يقدم هنري بيت تفسيرا لأطروحة ابن رشد في علاقة القلب بالحواس وانتقال الأحاسيس من عضو الحاسة المتعينة إلى القلب، ولكنة أيضا يطعم هذه الأطروحة ـ كما وردت عند أرسطو وشارحة ـ بمفاهيم من جالينوس تتميز بأفلاطونيتها، رابطة النفس بالدماغ. (٢) علم الكونيات (الكوزمولوجيا): يحل هنري بيت مشكلة أبدية العالم بطريقة تستدعي ما سمي بنظرية "ازدواجة الحقيقة" المدانة في القرون الوسطى٠ ومع أن هنري بيت يتفق مع ابن رشد في كثير من تفسيراته للكون والأجرام السماوية إلا أنه ﻳﺨﻄِّﻰﺀ ابن رشد في تفسيره لمقولات أرسطو عن القمر. (٣) الميتافيزيقا: مع أن هنري بيت يتبع أرسطو وابن رشد في مسألة المحرك الأول. ومفهومه لله يحمل طابعا رشديا ، لكنه أحيانا يلمح بلغزية الألوهية. (٤) لم الأخلاق: يشارك هنري بيت ابن رشد في ما يطلق عليه "الأرستقراطية الفكرية" ، أي أن النبل ينبثق من النشاط العقلي ، إلا أنه أحيانا يشي بنزعة ذات طابع أفلاطوني ٠ ويرى الباحث أن الصياغة التحويلية لابن رشد في مسوعة هن هنري بيت قد تمت عبر ملحوظات شخصية مضافة إلى مقولات الشارح أو مقارنات بين موقف ابن رشد مع آخرين٠ وعلى الرغم من هذه التعديلات، تظل الموسوعة رشدية النزعة، ولولا ابن رشد لكانت صريحة في نزعتها الأفلاطونية؛ فحضور ابن رشد في الموسوعة أزاح الأفلاطونية إلى حد كبير وخفف من أثرها٠]

First Page

56

Last Page

76

This document is currently not available here.

Share

COinS