Title

Egyptian Earth between the Pen and the Camera: Youssef Chahine's Adaptation of 'Abd al-Rahman al-Sharqawi's al-Ard / ﺍﻷﺭﺽ ﺑﻴﻦ ﻗﻠﻢ ﺍﻟﺸﺮﻗﺎﻭﻱ ﻭﻛﺎﻣﻴﺮﺍ ﺷﺎﻫﻴﻦ

Authors

Susannah Downs

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/521684

All Authors

Downs, Susannah; ﺩﺍﻭﻧﺰ, ﺳﻮﺯﺍﻧﺎ

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

1995

doi

https://www.doi.org/10.2307/521684

Abstract

[ترصد هذه المقالة تحويل رواية عبد الرحمن الشرقاوي الأرض (١٩٥٣) إلى فيلم "الأرض" الذي أخرجه يوسف شاهين (١٩٦٩)، مستعينة بالتنظير السينمائي والأدبي، وتنطلق من مقولة المنظر بالاز بأن لا بد للسينما ـ باعتبارها وسيطاً لا نصياً ـ من إضافة وتعديل العمل الروائي عند أفلمته، فالعمل الأدبي يشكل المادة الخام للمخرج٠ وتربط الدراسة بين التاريخ الاجتماعي والسياسي لمصر والعملين المذكورين٠ فالرواية كتبت بعد ثورة يوليو لتصور نضال القرية والفلاحين ضد التعسف السلطوي والإقطاعي، فجنحت إلى التمثيل الواقعي وابتعدت عن الرومانسية في تصوير الريف المصري كما كان دارجاً قبل ذلك التاريخ٠ ويقوم المؤلف في هذه الرواية بتقديم سلسلة أحداث تكشف عن مواقف الفلاحين وتقدم صورة من حياتهم٠ وأما في فيلم "الأرض" فقد تحول نقد السلطة إلى التركيز على دور الفرد، وبالتالي فالفيلم يركز على درامية الأحداث وتناول البطل لها ونتيجة ذلك: كما أن المخرج يوظف البعد البصري والسمعي، ومنها ضجة السوق وهمهمة الحشرات والاعتماد على المشاهد الجماعية فى التصوير مع استخدام كومبارس محلي، ودلك لخلق البعد الواقعي٠ وبينما نجد السلطة ممثلة بالعمدة والوزير والحكومة والإنجليز بشكل ملموس في الرواية، نجد شاهين يقدم السلطة بشكل عير مباشر، فهو مثلاً يستخدم التيلفون مؤشراً للعلاقات السلطوية٠ فعندما يظهر العمدة في لقطات في الداخل نجده قريباً من التيلقون الذي يربطه بالسلطة المركزية٠ ويرمز شاهين إلى علاقة الفلاح بأرضه من خلال تحولات في مزاج الفلاحين تعكس حالة الأرض، فنجدهم مكتئبين عند جدبها وفرحين بالماء عندما يتدفق ليخصبها٠ وفي لقطة نموذجية نجد أبا سويلم (محمود المليجي) يحتمي بالأرض، ويتواجد الممثل في زاوية من الإطار بينما تحتل الأرض الصورة، فالإنسان يُدرك من خلال علاقته بالأرض وليس العكس في فيلم شاهن٠ وقد اختار المخرج أن يركز على بطل بينما وزع الشرقاوي الأحداث على شخصيات القرية المختلفة٠ ومنذ المشهد الافتتاحي للفيلم يُدفع المشاهد للتماهي مع البطل٠ ففي اللقطات الأولى تركيز على يد أبي سويلم التي تحمل نباتاً أخضر، بينما نستمع إلى صوت الناي في الخلفية، واللقطة مأخوذة من منظور أبي سويلم وبالتالي فهي تمهد لتوحد المشاهد مع بطل الفيلم٠ أما بالنسبة للحبكة فيلتزم شاهين بالتسلسل الزمني ويستخدم التتابع المتناوب في اللقطات ليقدم الأحداث المتزامنة في السجن والقرية، بينما يستخدم الشرقاوي تقنية الاسترجاع أو "الفلاش باك" ليحكي ماذا حدث: كما أن الراوي في رواية الشرقاوي يصبح مجرد شخصية من شخشيات القرية عند شاهين٠ و نتيجة أفلمة الرواية على هذا النسق نجد أن أثر الفيلم على المشاهد هو إيقاظ وعيه الحميم عن طريق التأمل في أحداث الفيلم، بينما كان أثر الرواية على القاريء يتمحور حول رسم صورة سلبية للمؤسسات المتحكمة والمتعسفة٠ وتنطلق الرؤيتان على تباين أثرهما من اللحظة التاريخية التي أنجز العملان فيها٠]

First Page

153

Last Page

177

This document is currently not available here.

Share

COinS