Title

On Contemporary Marxist Theory: An Interview with Fredric Jameson / ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻨﻈﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺎﺭﻛﺴﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﺮﺓ

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/521720

All Authors

Jameson, Fredric; ﺟﻴﻤﺴﻦ, ﻓﺮﻳﺪﺭﻳﻚ; Hafez, Sabry; ﺣﺎﻓﻆ, ﺻﺒﺮﻱ; Al-Tonsi, Abbas; ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻲ, ﻋﺒﺎﺱ; Abousenna, Mona; ﺃﺑﻮ ﺳﻨﺔ, ﻣﻨﻰ; Nasr, Aida; ﻧﺼﺮ, ﻋﺎﻳﺪﺓ

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

1990

doi

https://www.doi.org/10.2307/521720

Abstract

[فريدريك جيمسن ناقد أمريكي طليعي ، كتب عن الأدب الحديث والنظرية النقدية ومؤخراً عن السينما من منطلق ماركسي ٠ درس في جامعات هارفرد وكاليفورنيا وييل ٠ ويعمل الآن أستاذاً للأدب المقارن ومشرفاً على الدراسات العليا في قسم الأدب والنظرية في جامعة دوك في ولاية كارولينا الشمالية في الولايات المتحدة ٠ كما أنه يشارك في رئاسة تحرير مجلة النص الاجتماعي التي تعني بالنظرية والثقافة والإيديولوجيا٠ له أعمال عديدة أصبحت مرجعاً في حقل الدراسات النقدية منها: سجن اللغة: دراسة نقدية في البنيوية والشكلية الروسية ؛ الماركسية والشكل: نظريات الأدب الجدلية في القرن العشرين ؛ اللاوعي السياسي: القص باعتباره فعلاً اجتماعياً رمزياً؛ إيديولوجيات النظرية: مقالات ١٩٧١ ـ ١٩٨٦ (في جزءين) ٠ وقد اهتم فريدريك جيمسن بأدب العالم الثالث وثقافاته وحركات تحرره وأثرها على النقد الغربي ، وكتب عن ذلك مقالات ناقشت ونوقشت على صفحات مجلته النص الاجتماعي ٠ قام بمحاورة فريدريك جيمسن تحريرياً في خريف ١٩٨٩ الأساتذة صبري حافظ (جامعة لندن) وعباس التونسي (الجامعة الأمريكية بالقاهرة) ومنى أبو سنة (جامعة عين شمس) ، والطالبة عايدة نصر التي تتخصص في الأدب الإنجليزي والمقارن في الجامعة الأمريكية بالقاهرة وتشارك في رئاسة تحرير مجلة إبداعية طلابية ٠ وما يلي مقتطفات من إجاباته: ٭ انطلقت الاعتراضات على النقد التكويني بالنسبة لكثير من المعترضين له كمنظور تطويري فج ، تتراجع فيه الأشكال الأولى للأغاني الشفوية أمام أساليب أكثر تعقيداً في محاكاة الواقع ٠ وهذا المنظور نجده مثلاً عند نقاد الفن مثل أرنولد هاوزر وأستاذي إيريك أورباخ ٠ ولا أعتقد أننا نود الرجوع إلى هذا النوع من التطورية ٠ وخاصة في ضوء ما أصبح معروفاً في عصر ما بعد الحداثة وهو أن هذه التقالتد الشفوية، والتي كانت تحسب أشكالا بسيطة ، هي في حقيقة الأمر أكثر تعقيداً وإثارة من أشكالنا البورجوازية ٠ وعلى أية حال ، ففي النهج الاشتراكي يثير كل هذا أمراً هاماً ، وهو ما أطلق عليه البعض تعبير التراث كيف يمكن لثقافة اشتراكية ، تنشأ بالضرورة عن نظام إنتاج صناعي بالغ التطور ، أن تستوعب ثقافات الماضي وثقافات أساليب إنتاج أخرى حتى تصبح ثقافة أصيلة وعالمية ؟ وقد قدّم بلوخ رؤية جذابة تسمح بتوليفة من أشكال الإنتاج الثقافي [بكل أنواعها] ٠ ٭إن السعي إلى تجاوز حدود الحقول المعرفية يتم عامة ولسوء الحظ بشكل مبتسر ـ ـ تتناقل فيه الشفرات ، وذلك عبر استعارة ما أو بنقل مفهوم ما من حقل معرفي إلى آخر ، أو باستخدام مجازي وتناصي للغة مأخوذة من حقول معرفية مغايرة ـ ـ وسبب هذا هو ندرة النماذج التي يمكن أن تقوم باستيعاب كلي للحقول المعرفية وللكل الاجتماعي ، وأنا أعتقد أن الماركسية هى النموذج الوحيد الذي ما زال مشروعاً وحيّاً [في هذا المضمار] ٠]

First Page

114

Last Page

131

This document is currently not available here.

Share

COinS