Title

Out of the Wasteland into Afrotopia: Connected, Consciousness and the Afrocentric Elite of Ayi Kwei Armah's "Two Thousand Seasons" / ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺍﻷﺭﺽ ﺍﻟﺨﺮﺍﺏ ﻭﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻓﻲ ﻳﻮﺛﻮﺑﻴﺎ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺔ : ﺭﻭﺍﻳﺔ "ﺃﻟﻔﺎ ﻣﻮﺳﻢ" ﻵيي ﻛﻮﻱ ﺃﺭﻣﺎ

Authors

Malak Hashem

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/521855

All Authors

Hashem, Malak; ﻫﺎﺷﻢ, ﻣﻠﻚ

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

1987

doi

https://www.doi.org/10.2307/521855

Abstract

[يعتبر آيي كوي أرما أهم الكتاب الغانيين الذين ينتمون إلى الجيل الثاﻧﻲ من الروائيين الذين يكتبون بالإنجليزية ٠ وتسيطر على فكر هؤلاء الكتاب موجة جديدة عارمة لمناهضة الاستعمار الثقاﻓﻲ ٠ ويرى الكاتب الإفرﻳﻘﻲ اليوم نفسه ملتزماﹰ ومنخرطاﹰ ﻓﻲ نشاط يعمل على إيقاظ الوﻋﻲ القوﻣﻲ الذﻱ طالما سعى الاستعمار ﻓﻲ محوه وطمسه ٠ لا غرابة أن نجد أرما يتجه نحو التحرر من المركزية الأوروبية ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻠﻘﻲ ، فلا يتطلع ﻓﻲ روايته الأخيرة ألفا موسم (١٩٧٨) نحو أوروبا بل يدير لها ظهره ويخاطب أمته يحثها على النضال ٠ ويؤكد أرما ﻓﻲ روايته على المنحى الإنساﻧﻲ بوصفه البديل اﻹيحاﺋﻲ للمادية ﺍﻟﺘﻲ تدحض القيم الإنسانية ﻓﻲ المجتمع القائم ٠ ولذلك يمكن وصف مساره على أنه الخروج من الأرض الخراب ومحاولة الدخول إلى يوتوبيا إفريقية ٠ وتتلمس هذه الدراسة مكونات رواية أرما ألفا موسم ٠ وأول هذه الملكونات هو ما تسميه الحتمية الإنسانية وترتبط هذه الحتمية بمجموعة من المحاور منها إحلال الجماعة محل الفرد ، ومنها إحلال المجتمع الرﻳﻔﻲ محل الحيز الحضرﻱ ، ومنها التأكيد على وجود تاريخ إفرﻳﻘﻲ يمتد للماضي السحيق ، إلى قبل عصر الغزاة العرب والأوروبيين ٠ وقد نتج عن هذا التأكيد استشراق وسائل تقليدية ﻓﻲ القص ، مستلهمة من روح الحكاية الشفاهية التقليدية الإفريقية ٠ أما ثاﻧﻲ مكونات الرواية فهو الراوﻱ ويتميز هذا الراوﻱ بصفة الجماعة ، فلا ﻳﻨﺘﻤﻲ الصوت إلى شخصية محددة بعينها بل قد يكون صوت أﻱ من العشرين شخصية ، ﺍﻟﺘﻲ تكون المحور البطوﻟﻲ للرواية ٠ ويقابل هذا " النحن " ﺍﻟﺠﻤﻌﻲ مجموعة من الشخصيات المضادة " هم " : " القناصون " العرب ، و " المخربون " الأوربيون ، و " المشوهون الأفارقة " : الملوك والأمراء والطفيليون ٠ ومن ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﻲ - والأمر كذلك - أن يكون القمع من مكونات الرواية الأساسية ، غير أن هناك قطباﹰ آخر يتجاذب محور الرواية هو " الطريق " الذﻱ يسلكه المناضلون ﻓﻲ بحثهم عن العدالة والتحرر ٠ ويعتقد أرما أن النظام الاجتماﻋﻲ هو صورة من النظام الكوﻧﻲ ، ولذلك تجري أحداث الرواية في محيط رﻳﻔﻲ على عكس رواياته السابقة ﺍﻟﺘﻲ كانت تجري احداثها في المدينة ٠ وتحكم رواية ألفا موسم حتمية طبيعية تخلق نوعاﹰ من التلاحم الإنساﻧﻲ والنباﺗﻲ والمعدﻧﻲ ٠ وأخيراﹰ يمكن أن نستشف من قراءة الرواية أن ثمة بنية أسطورية تمثل الإطار العام للرواية ، وهى بنية أسطورة إيزيس وأوريريس ، ويظهر ذلك من الإشارات العديدة للذات المشتتة ، وإلى روح إيزيس ﺍﻟﺘﻲ تنبض في صور المرأة الإفريقية : إيزيس ﺍﻟﺘﻲ تبعث الحياة من جديد ٠]

First Page

52

Last Page

72

This document is currently not available here.

Share

COinS