Title

The Anthropology and Ethnophilosophy of African Literature / ﺗﻮﺍﺷﺞ ﺍﻷﺩﺏ ﺍﻷﻓﺮﻳﻘﻲ ﺑﺎﻷﻧﺜﺮﻭﺑﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻭﺍﻟﻔﻠﺴﻔﺔ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ

Authors

Archie Mafeje

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/521605

All Authors

Mafeje, Archie; ﻣﻔﻴﺠﻲ, ﺃﺭﺗﺸﻲ

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

1997

doi

https://www.doi.org/10.2307/521605

Abstract

[يضيء هذا البحث البعد الأنثروبولبجي في الأدب الأفريقي والقضايا المعرفية المتصلة بهذا الموضوع في المرحلة الراهنة التي تتميز بتحولات معرفية٠ فتقاطع الأنثروبولوجي بالأدبي أصبع هاجساً ملحاً في أفريقيا منذ الاستقلال وفي النقد الأمريكي ـ الأفريقي في الولايات المتحدة في الآوني الأخيرة٠ ويستشهد صاحب البحث للتدليل على ذلك بنخبة من الكتب المتميزة في هذا الصدد ومنها كتابة الثقافة (١٩٨٦) بإشراف جيمس كليفورد وجورج ماركوس [تراجع ترجمة مقالة كليفورد في الكتاب المذكور في القسم العربي من هذا العدد] والقرد الرامز: نظرية أمريكية ـ أفريقية في النقد (١٩٨٨) لهنري لويس غيتس ودار أبي لأنتوني أپايا (١٩٩٢) والثقافة والإمبريالية لإدوارد سعيد٠ وهناك تيار يقترب مما سبق ويربط بين التمثيل الإثنوغرافي والتصور التاريخي (كما في أعمال جون وجين كوماروف) والذي ترجع جذوره إلى مدرسة فرديناند بروديل المعروفة باسم الحوليات (نسبة إلى المجلة الشهيرة التي تبنت هذا الاتجاه) والتي قدمت تصوراً رائداً للتاريخ وفلسفته٠ ويرى الباحث أن دراسة الأدب الأفريقي تتطلب وعياً بالدلالات الإثنوغرافية والمرحلة التاريخية٠ ولا بد في هذه الحالة من استبعاد المفاهيم التقليدية للأنثروبولوجيا ومنها افتراض أنها حقل دراسة البدائيين٠ وقد ساهم الفيلسوف سارتر بدحض مبدأ تقسيم الإنسانية إلى عنصر أسود وعنصر أبيض، محققاً قطيعة معرفية مع "الفكر" الكولونيالي، وذلك في المقدمة التي كتبها لكتاب أورفيوس الأسود (١٩٤٨) الذي جمع بين دققيه منتخبات شعرية لشعراء سود قام ليوپولد سنغور باختيارها٠ وقد كان الأب تيمبلس أول من نبّه إلى الفلسفة الأفريقية في كتابه كتابه فلسفة البانتو (١٩٤٥)٠ لكن تقديمه لفكر البانتو جرّده من مقومات الفلسفة كما عرفت في الغرب، بأسسها المنطقية والتاريخية٠ وبالتالي تبدو هذا الفلسفة أقرب ما تكون ألى الحكمة اللاتاريخية٠ ويقدم صاحب المقالة جولة في الأدب الأفريقي المكتوب باللغة الإنجليزية والفرنسية في القرن الأخير ليستدل على أهمية القضية الأنطولوجية (الكينونة) في هذا الأدب من جهة وأهمية السياق التاريخي من جهة أخرى٠ فأدب ما قبل الاستقلال كان موجهاً ضد الاستعمار ، بينما توجه أدب ما بعد الاستقلال إلى نقد السلطة والفساد٠]

First Page

6

Last Page

21

This document is currently not available here.

Share

COinS