Title

On Ibn Rushd, Philosophy and the Arab World (Interview) / ﺍﺑﻦ ﺭﺷﺪ ﻭﻫﻤﻮﻡ ﺍﻟﻔﻠﺴﻔﺔ ﻭﺍﻟﻮﻃﻦ (ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ

Authors

Muhsin Mahdi

Program

ALIF

Find in your Library

http://www.jstor.org/stable/521838

All Authors

Mahdi, Muhsin; ﻣﺤﺴﻦ ﻣﻬﺪﻱ

Document Type

Research Article

Publication Title

Alif: Journal of Comparative Poetics

Publication Date

1996

doi

https://www.doi.org/10.2307/521838

Abstract

[المفكر محسن مهدي ـ أستاذ الفلسفة الإسلامية في جامعة هارفرد ـ عراقي من مواليد كربلاء؛ درس الفلسفة في الجامعة الأمريكية في بيروت وفي جامعات ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة، وحقق العديد من المخطوطات الفلسفية والأدبية٠ وله مؤلفات قيمة عن ابن رشد والفارابي وابن خلدون وكتاب ألف ليلة وليلة٠ قامت مجلة ألف بتحرير أسئلة للمفكر محسن مهدي خصيصا لهذا العدد٠ نترجم مقتطفات من ردرده المنشورة كاملة في القسم الإنجليزي: ٭ كان هاجسي الأول دراسة الفلسفة السياسية، وبما أن الفلسفة السياسية تتعامل مع الحياة السياسية والاجتماعية على كل مستوياتها المعيشة، وليس على مستوى الدولة المثلى، كان لا بد من الاطلاع على المنظور المعرفي الذي لا يكتفي بالفلسفة ولا يقتصر على النخبة٠ وقد درست الأدب الشعبي بالإضافة إلى الأدب النخبوي لتكتمل عندي صورة الحياة الاجتماعية والسياسية في العالم الإسلامي الوسيطي٠ ٭ إن فكر ابن رشد راديكالي استفز المنظور الديني التقليدي في العصور الوسطى وأدى إلى ردود فعل قوية، منها موقف توما الأكويني٠ ولكن كلما نظر الناس إلى العقل باعتباره الهبة الإلهية الأعظم، وجدوا في ابن رشد نموذجهم الأمثل٠ وفي الجانب الآخر، فقد كان ابن رشد يحس بأهمية الجماعة والدين والتقاليد في حياة البشر، وكتاباته الفقهية تشهد على ذلك٠ ٭ إن فقر الفلسفة في الوطن العربي اليوم يرجع إلى مرحلة الاستعمار والانتداب حيث اعتبرت الفلسفة معرفة كمالية لا تحق للشعوب المستعمَرة، كما أنها مفتحة لعيون المستعمَرين على استعبادهم واستغلال ثرواتهم ومسخ ثقافتهم من أجل هيمنة المستعمر٠ لقد حُرم الوطن العربي لعقود طويلة وبشكل منسق من فرصة التنمية ومن فرصة أخذ مكاَنه في العالم الحديث، وذلك عبر قوى خارجية تتواطأ مع السلطات المحلية أو تتلاعب بالسلطات المحلية٠]

First Page

255

Last Page

258

This document is currently not available here.

Share

COinS